ما هو المخزون السلعي وما هي طريقة المعالجة المحاسبية له؟

المدونة / الدورة المحاسبية

تختلف العمليات المالية في الشركات والمؤسسات على حسب طبيعة عمل كل منها، سواء كانت منشأة تجارية أو منشأة خدمية، فهناك اختلاف في تحقيق الإيرادات أيضًا بين المنشآت التجارية والمنشآت الخدمية.

إذ تحقق المنشآت الخدمية المختلفة إيراداتها من تقديم الخدمات المختلفة للعملاء والمستهلكين مقابل أجور وأتعاب تُدفع مقابل هذه الخدمات، وهي ما نُطلق عليها إيرادات.

على سبيل المثال، مكاتب الاستشارات المحاسبية والاستشارات القانونية ومكاتب الترجمة والتدقيق وشركات الدعاية والإعلان وغيرها.

بينما تحقق المنشآت والشركات التجارية إيراداتها من شراء البضائع أو تصنيعها ومن ثم إعادة بيعها للعملاء والمستهلكين، على سبيل المثال، محلات بيع المواد التموينية وسلع البقالة المختلفة، ومحلات بيع الملابس، وغيرها من المنشآت التي تبيع البضائع المختلفة.

في هذا المقال الجديد على مدونة "فكرة برمجية" التعليمية، سوف نشرح مفهوم المخزون السلعي وما هي طريقة المعالجة المحاسبية الدقيقة للمخزون.

ما هو المخزون السلعي؟

المخزون هو مُصطلح تجاري يُشار به السلع والمواد التي تمتلكها الشركات التجارية وتقوم بتخزينها في أماكن مُخصصة نُطلق عليها مستودعات بغرض إعادة بيعها إلى الجمهور المستهدف.

وتختلف طبيعة المخزون في المنشآت التجارية عنها في المنشآت الصناعية بالطبع، ففي التجارية يكون المخزون عبارة عن بضاعة جاهزة للبيع، بينما في الصناعية يكون المخزون عبارة عن المواد الأولية والبضاعة تحت التشغيل والبضاعة الجاهزة.

 وخلال كل فترة مالية تقوم المنشآت التجارية المختلفة بالعديد من عمليات شراء وبيع للبضاعة، وبالطبع سيكون هناك فائض من البضاعة التي قامت المنشأة بشرائها غير مُباع في نهاية تلك الفترة المالية، تسمى هذه البضاعة المتبقية في المخازن بالمخزون آخر المدة أو بضاعة آخر المدة.

ويظهر المخزون آخر المدة أو بضاعة آخر المدة تلك  في جانب الأصول تحت بند الأصول المتداولة في الميزانية الخاصة بالمنشأة.

ما هي عملية جرد المخزون؟

يقصد بعملية جرد المخزون تلك العملية التي نكتشف فيها كمية البضائع أو السلع المتبقية في المخازن وأيضًا قيمتها في نهاية كل فترة مالية، حيث تقوم الشركات في نهاية كل فترة مالية بتعيين لجنة تتولى مسؤولية جرد المخزون والتعرف على كمية البضاعة المتبقية في المخازن، من خلال عملية العد أو وزن أو قياس البضاعة، ومن ثم تسجيل هذه البيانات أو المعلومات في نموذج الجرد.

وللعلم، اللجنة التي تقوم الشركات بتعيينها من أجل جرد المخزون، تكون مكونة من شخص أو مجموعة من الأشخاص. وفيما يلي نموذج جرد بسيط لمحل يبيع المواد الغذائية:

نموذج جرد بضاعة

ما المقصود بـ الرقابة على المخزون؟

يعتبر المخزون واحد من أهم الموارد التي تمتلكها الشركات والمؤسسات التجارية المختلفة، وتؤثر قيمة المخزون في نهاية أي فترة مالية على نتيجة أعمال أي منشأة تجارية، سواء من حيث الربح أو الخسارة، وكذلك على المركز المالي للمنشأة.

وهذا يتطلب من الشركات التجارية استخدام طرق للرقابة على المخزون لديها في المستودعات، ولعل من أبرز هذه الطرق المستخدمة في الرقابة على المخزون، تخصيص المنشأة لكل صنف من أصناف البضاعة الموجودة لديها بطاقة خاصة بها تسمى بطاقة صنف.

بحيث تسجل المنشأة في هذه البطاقة الحركات الواردة والصادرة الخاصة بالصنف هذا بناءً على عمليات البيع والشراء وأي مردودات تحدث من واقع المستندات؛ لمعرفة كمية ورصيد كل صنف في أي وقت من الأوقات.

ليس هذا فقط، بل ومقارنتها مع ما هو موجود في المخازن.

وفي هذا السبيل، تقوم بعض المنشآت التجارية بتوظيف شخص يكون مسؤول عن البضاعة الموجودة في المخازن، يُسمى أمين مستودع أو أمين المخازن.

وفيما يلي نموذج لبطاقة صنف أحذية رياضية لمحل يعمل في تجارة الأحذية:

بطاقة صنف لحذاء رياضي نوع ...

 

كيف تتم المعالجة المحاسبية لعمليات البضاعة؟

تستخدم المنشآت التجارية بشكل عام نظامين أساسيين عند تسجيل العمليات الخاصة على البضاعة التابعة لها، وهما نظام الجرد الدوري ونظام الجرد المستمر.

وفيما يلي شرح لكل نظام منهما على حدة…

  1. نظام الجرد الدوري

سُمي نظام الجرد الدوري بهذا الاسم؛ لأن عملية جرد المخزون فيه لا تتم إلا مرة واحدة في السنة.

إذ تقوم المؤسسات والشركات التجارية وفق هذا النظام بعملية جرد فعلي للبضاعة الموجودة في المخازن في نهاية كل فترة مالية لديها؛ بهدف معرفة كمية وتكلفة البضاعة المتبقية في آخر الفترة (مخزون آخر المدة الذي تحدثنا عنه)، وكذلك بغرض معرفة تكلفة المبيعات، ومن ثم الوقوف على نتيجة عمل المنشأة من ربح أو خسارة.

وبالاعتماد على نظام الجرد الدوري، يمكن للمنشأة التجارية استخراج إجمالي الدخل في نهاية الفترة المالية عن طريق بعض الخطوات المتسلسلة كما يلي:

  • جرد المخزون في أخر المدة: 

يُقصد بها معرفة كمية البضاعة المتبقية في المخازن في نهاية الفترة المالية للشركة أو المنشأة التجارية.

  • استخراج تكلفة المخزون في آخر المدة: 

بعد أن تقوم المنشأة بعملية جرد المخزون في نهاية الفترة المالية (بضاعة آخر المدة)، تقوم بعد ذلك باستخراج تكلفة البضاعة في آخر المدة وتسجيل قيمتها في الدفاتر. وكذلك يتم إقفال حساب المخزون في أول المدة (بضاعة أول المدة) وذلك بتسجيل القيود التالية:

قيد إثبات البضاعة في آخر المدة ⬇️

قيد اثبات البضاعة في آخر المدة
قيد اقفال حساب البضاعة في اول المدة

  • استخراج تكلفة البضاعة المباعة:

 يظهر حساب بضاعة آخر المدة في قائمة المركز المالي في جانب الأصول، كما يظهر في قائمة الدخل بعد أن يُخصم من البضاعة المتاحة للبيع؛ من أجل تحديد تكلفة البضاعة المباعة (تكلفة المبيعات) حسب نظام الجرد الدوري كما سيتم شرحه.

وتمثل تكلفة البضاعة في آخر المدة تكلفة البضاعة في أول المدة للفترة المالية القادمة.

إن تكلفة البضاعة المباعة تمثل تكلفة البضاعة التي كانت لدى المنشأة في أول المدة مُضافًا إليها تكلفة المشتريات التي تمت خلال الفترة، ومطروحًا منها تكلفة البضاعة في آخر المدة. 

ويتم استخراج تكلفة المبيعات وفق نظام الجرد الدوري كما هو مُبين على النحو التالي:

تكلفة المبيعات
القيمة الكلية القيمة الجزئية البيان
  xxx بضاعة اول المدة
  xxx (+) صافي المشتريات
  xxx (+) مصاريف المشتريات
xxx   البضاعة المتاحة للبيع
(xxx)   (-) بضاعة آخر المدة
xxx   تكلفة المبيعات
  • استخراج مُجمل دخل الفترة (ربح أو خسارة): 

بعد أن يتم تحديد تكلفة البضاعة المباعة خلال الفترة، أصبح بإمكان المنشأة أن تحدد مجمل دخل الفترة من خلال المعادلة التالية:

 
القيمة البيان
xxx صافي المبيعات
(xxx) (-) تكلفة المبيعات
xxx مجمل الدخل (ربح/خسارة)

ما هي الحسابات المستخدمة وفق نظام الجرد الدوري؟

بناء على تم شرحه في السطور السابقة داخل هذه المدونة، فإنه وفق نظام الجرد الدوري يتم فتح مجموعة من الحسابات التي تخص حركة البضاعة خلال الفترة المالية. وتكون هذه الحسابات على النحو التالي:

  1. حسابات خاصة بالمشتريات:

  • حساب المشتريات
  • حساب مصاريف المشتريات
  • حساب مردودات المشتريات ومسموحاتها
  • حساب الخصم على المشتريات (الخصم المكتسب)
  1. حسابات خاصة بالمبيعات:

  • حساب المبيعات
  • حساب مردودات المبيعات ومسموحاتها
  • حساب الخصم على المبيعات (الخصم المسموح به)
  1. حسابات خاصة بالمخزون:

  • حساب بضاعة اول المدة
  • حساب بضاعة آخر المدة

وفي المقال القادم على مدونتنا التعليمية، سوف يتم شرح طريقة تسجيل عمليات البيع والشراء وفق نظام الجرد الدوري.

2. نظام الجرد المستمر

أما النظام الثاني في طرق المعالجة المحاسبية للعمليات على البضائع الخاصة بالمنشآت التجارية، فهو نظام الجرد المستمر.

وفق نظام الجرد المستمر فإنه يتم معرفة تكلفة البضاعة المباعة ومعرفة الربح أو الخسارة أول بأول، وبعد تسجيل كل عملية بيع تحدث دون الانتظار حتى نهاية السنة لتتم عملية الجرد ومعرفة بضاعة آخر المدة، حيث يتم فتح حسابين.

الأول هو حساب خاص بالبضاعة يكون مدين عند عملية الشراء ودائن عند عملية البيع ورصيده يمثل البضاعة المتبقية في المخازن.

أما الثاني فهو حساب يسمى حساب تكلفة المبيعات يكون مدين بتكلفة البضاعة التي تم بيعها. يتم استخدام هذا النظام عادة من قبل المنشآت التي تتعامل مع عدد قليل من الأصناف وذات قيمة عالية، مثل معارض السيارات ومحلات بيع الأثاث والمفروشات وغيرها.

ولكن مع انتشار برامج الحاسوب ونظام الباركود، أصبحت كثير من المنشآت والمحلات التجارية ترغب باستخدام نظام الجرد المستمر عند تسجيل العمليات الخاصة بالبضاعة، والحسابات التي يتم فتحها لتسجيل العمليات الخاصة بالبضاعة وفق نظام الجرد المستمر كالتالي:

 

  1. حساب البضاعة
  2. حساب تكلفة البضاعة المباعة (تكلفة المبيعات)
  3. حساب المبيعات
  4. حساب مردودات ومسموحات المبيعات
  5. حساب الخصم الممنوح (خصم المبيعات)

وفي المقالات القادمة على مدونة "فكرة برمجية" التعليمية، سوف يتم شرح طريقة تسجيل عمليات البيع والشراء وفق نظام الجرد الدوري والجرد المستمر.



نشر :

إضافة تعليق جديد

 تم إضافة التعليق بنجاح
خطأ: برجاء إعادة المحاولة