ما لا تعرفه عن أهمية التحول الرقمي للصناعة

وفقًا لآخر دراسة أجرتها جامعة هارفارد بيزنس ريفيو، تم استثمار ما يقرب من 1.3 تريليون دولار أمريكي في التحول الرقمي في عام 2018

المدونة / الرقمنة

وفقًا لآخر دراسة أجرتها جامعة هارفارد بيزنس ريفيو، تم استثمار ما يقرب من 1.3 تريليون دولار أمريكي في التحول الرقمي في عام 2018، ومع ذلك فإن نسبة كبيرة من هذا الإنفاق ينتهي به الأمر إلى إهدار مبادرات من قبل الشركات التي تفشل، لأنها ليست مستعدة للتغيير حقًا.

التحول الرقمي لا يقتصر على استثمار رأس المال فحسب، بل يتعلق بتطوير الاستراتيجيات وتنفيذ ومعالجة التحديات والفرص المرتبطة به، وكذلك الخبرة والمهارات المتعلقة بالتحول الرقمي أساسية للخطة الإستراتيجية لجميع الشركات والمؤسسات.

وفي هذا المقال سنتعرف على أهمية التحول الرقمي للصناعة، وكذلك تأثر وسائل التواصل بالرقمنة.

ماذا يعني التحول الرقمي للصناعة؟

التحول الرقمي هو تطبيق القدرات الرقمية على العمليات والمنتجات والأصول؛ لتعزيز الكفاءة وزيادة العملاء وإدارة المخاطر وإدخال الإيرادات الجديدة، وينطوي هذا التحول العالمي على اعتماد التقنيات الرقمية للعمليات الداخلية والخارجية؛ بما في ذلك المبيعات والتسويق وجهود الدعم، من الضروري أن تغيير الشركات الطريقة التي تعمل بها بشكل جذري، وأن تكون على استعداد لقبول التغيير الثقافي وإعادة التفكير في وضعها الراهن مع دخول التحول الرقمي في الصناعة.

المواهب والقدرات الرقمية هي مفتاح التحول واستغلال فرص استراتيجية الأعمال الجديدة، فالشركات تحتاج إلى أنظمة بشرية غير محدودة وقابلة للتكيف بشكل أساسي لتزدهر في عالم دائم التغير، بالإضافة إلى ذلك يجب أن تتوقف الشركات عن النظر لتطبيقاتها وبنيتها التحتية وموظفيها ككيانات مستقلة، والمضي قدمًا في رؤيتها على أنها شاملة، واعتبارها أنظمة مترابطة تؤدي إلى ظهور مصطلح الجيل الخامس من الصناعات.

اعلم أن العميل جوهر الاستراتيجية، حيث يلعب التخصيص في الوقت الحاضر دورًا كبيرًا في الاستهلاك، لأن إنتاج الشيء نفسه للجميع لم يعد شيء ناجح، يجب أن تتكيف المنتجات لتلبية احتياجات العملاء، وبهذه الطريقة فقط ستجذب الشركات انتباه العملاء وتشجع التحويل الرقمي وبناء ثقة العملاء، بالإضافة إلى ذلك، تسمح الأدوات الحديثة مثل الذكاء الاصطناعي والاتصال عبر الأجهزة للشركات بأتمتة تخصيص المنتجات وحتى تشغيل المهام عن بُعد،واستمرار القطاعات الأساسية في العمل والقدرة على التحكم في أنظمة الإنتاج تقريبًا.

التحول الرقمي في الشركات والصناعة

لا تعمل التكنولوجيا على تحسين حياة الناس فحسب، بل تعمل أيضًا على تسهيل العمل في العديد من القطاعات، هذا لأن التحول الرقمي يساعد المؤسسات على مواكبة متطلبات العملاء، وبالتالي يضمن استمرارية الشركة وتأكيد قدرتها على مواجهة المستقبل، كذلك يسمح للشركات بالمنافسة بشكل أفضل في بيئة اقتصادية تتغير باستمرار، نتيجة الاستجابة للتطورات التكنولوجية، تتيح الإدارة السليمة للتحول الرقمي في الشركات الفرصة للوصول إلى المزايا التشغيلية والإنتاجية.

إن وضع ما بعد الجائحة الذي نعيش فيه يتجه نحو عقلية التحول الرقمي، ويتوقع أن الشركات التي ستنجح قريبًا ستكون تلك التي تخلق تجارب ذكية ورحلات عملاء تسهل أو تكمل حياة الناس، والشركات التي ستفشل هي التي لا تسعى إلى الاستفادة من تقنيات الذكاء الاصطناعي الجديدة، ولا من البيانات لتوقع اتجاهات الطلب والسوق واتخاذ القرارات التي تعمل على تحسين القوة العاملة.

فوائد التحول الرقمي في الصناعة

يوفر التحول الرقمي في الصناعة فرصة للجمع بين الممارسات وطرق القيام بذلك، وينتج عنها تقنيات ومهارات ومصادر دخل جديدة،وفيما يلي بعض فوائد الرقمنة الرئيسية:

  • يقلل من التكاليف نتيجة لتوفير الوقت في العمليات.
  • يقوم بإضفاء اللامركزية على الإنتاج من خلال تسهيل التنقل والاتصال عن بعد.
  • يحسن الكفاءة التشغيلية والإنتاجية.
  • يفتح الباب لفرص تجارية جديدة وتدفقات الإيرادات، مما يتيح إنشاء منتجات وخدمات جديدة.
  • يزيد من سرعة الاستجابة للتغيرات في الطلب.
  • تولد ميزة تنافسية للشركة من خلال قدرتها على تحسين جودة المنتجات المصنعة.
  • يقود ثقافة الابتكار، ويجهز الشركات لتوقع أي اضطراب.
  • يحسن التكامل والتعاون الداخلي من خلال تسهيل التواصل بين الإدارات.
  • يُمكن من اتخاذ القرار من خلال تعميق تحليل البيانات الضخمة.
  • يجذب المواهب الجديدة، ويعزز التعرف على الأنظمة ويوقظ اهتمام المهنيين المتخصصين.

التحول الرقمي نافذة على المستقبل

تعمل الرقمنة على إعادة تطوير الأعمال والحصول على مزايا تنافسية فريدة، لكن الشركات تبدأ في التراجع عندما يحين وقت تغيير نماذج أعمالها الحالية، وفقًا لدراسة أجرتها مؤسسة Gartner، يزعم 79٪ من استراتيجيي الشركات أنهم يقومون برقمنة أعمالهم لخلق مصادر دخل جديدة، لكن التغيير كان بطيئًا حتى الآن، وأقل من نصف الشركات التي تدعي أنها انتقلت إلى التحول الرقمي تضع مبادراتها الرقمية في صميم استراتيجيتها.

نحن نعيش في عالم رقمي وعالمي وشديد الترابط، ويتميز بسرعة التغيير على المستوى الاجتماعي والتكنولوجي، حيث يعمل الظهور المستمر للشركات الجديدة في الأسواق والتنقل خارج الموقع والاتصال المستمر على إحداث تأثيرًا كبيرًا.

التحول الرقمي لم يعد خيارًا اليوم، حيث أصبح خروج الشركات من منطقة الراحة وإعادة اكتشاف أنفسهم والمنافسة في هذا العالم الذي حاصره التقدم التكنولوجي أمر طبيعي وضروري جدًا.

وسائل التواصل الاجتماعي والتحول الرقمي

يعد التحول الرقمي، أو استخدام التكنولوجيا لتحسين أداء المؤسسة أو نجاحها بشكل أسرع، مبادرة إستراتيجية واسعة الانتشار للعديد من المؤسسات اليوم، وتجبر المنافسة العالية والتقنيات سريعة التطور والضغط من المستهلكين الشركات على العمل والترويج والإنتاج بمزيد من المرونة والإبداع أكثر من أي وقت مضى.

ويعمل التنفيذيون في جميع الشركات بشكل رقمي من أجل المضي قدمًا، إحدى الطرق القوية التي تعمل بها شركاتهم على تسريع التحول الرقمي هي الاستفادة من وسائل التواصل الاجتماعي.

القيمة التجارية لوسائل التواصل الاجتماعي في التحول الرقمي

يعتمد 84 ٪ من المديرين التنفيذيين في الشركات على وسائل التواصل الاجتماعي، ولا تستطيع الشركة تجاهل فوائد دمج وسائل التواصل الاجتماعي في مبادرات التحول الرقمي، بالنسبة للشركات التي تبدأ مشاريع التحول الرقمي أو تنفيذ استراتيجية جديدة.

أهمية وسائل التواصل الاجتماعي

يمكن لوسائل التواصل الاجتماعي تسريع نجاح التطورات الرقمية بعدة طرق، ومنها:

عزز استراتيجية خدمة العملاء الخاصة بك

إذا كان لشركتك عدة صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، فمن المحتمل أنك لاحظت ضغوطًا متزايدة لجعل تجارب صفحاتك أكثر سلاسة وتكامل.

ومن خلال دمج استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في التحول الرقمي، يمكنك التواصل مع العملاء من خلال التعليقات، كذلك يمكنك تحسين خدمة العملاء بشكل كبير من خلال الرقمنة، كما يمكنك الاعتماد على وسائل التواصل المختلفة لمعالجة شكاوى العملاء، والرد على الأسئلة والاستفسارات الأخرى، يمكن للشركات كذلك الرد في وقت سريع على عملائهم، الذين غالبًا ما يتوقعون ردود فعل فورية.

عزز مصداقية علامتك التجارية على الإنترنت

يتم اتخاذ 90٪ من قرارات الشراء من خلال التواجد عبر الإنترنت، إذا كان غالبية أصدقائك يستخدمون تطبيقًا جديدًا وكانت مراجعات الجماهير إيجابية، فإن احتمالية قيامك بالتنقل عبر نفس الموقع مرتفعة للغاية، استفد من المعرفة الاجتماعية التي يمكن أن تولدها علامتك التجارية من خلال تسخير وسائل التواصل الاجتماعي أثناء التحول الرقمي الجديد، وحاول أن يكون منتجك أو ما تقدمه لعملائك شيء ناجح وسليم.

إضفاء الطابع الإنساني على شركتك

وسائل التواصل الاجتماعي لا تتعلق بالإعلانات فقط، تقترح دراسة تم إجراءها "أن 80٪ من منشورات وسائل التواصل الاجتماعي تكون حول المستهلكين و 20٪ فقط على الأعمال" هذا نهج يشعر العميل بمزيد من الواقعية والود، وتعد إضافة بعض الصور للحياة اليومية على الصفحات، أو تضمين محادثات مع بعض العملاء المستهدفين حول مواضيع الصناعة طريقة رائعة لإضفاء لمسة إنسانية على وجودك في وسائل التواصل الاجتماعي.

كن متقبلًا للمنافسة وتغيرات السوق

يعد الاطلاع على وسائل التواصل الاجتماعي الخاص بالمنافسين أفضل طريقة للبقاء على معرفة بما يفعلونه، توفر بعض أنظمة وسائل التواصل تحديثات في الوقت الحالي، تعرض الأخبار والموضوعات الشائعة وغيرهم، مما يمنح الشركات نظرة ثاقبة حول التصور الواقعي لعلاماتها التجارية وخدماتها ومنتجاتها.

يعد الفهم الجيد لما يحدث من تغيرات في السوق أمرًا مهمًا أيضًا، حيث تزداد المنافسة والحاجة إلى القدرة على التكيف بسرعة مع احتياجات المستخدم المتغيرة، فهذا يعد أمر بالغ الأهمية لتحقيق النجاح.

عزز نمو مبيعاتك

يعد فحص وسائل التواصل الاجتماعي أمرًا أساسيًا عند تقييم قرارات الشراء، ويمكن للمنصات مثل LinkedIn أن تفتح الأبواب للتواصل مع العملاء المهتمين بمجال عملك، كذلك يمكن أن تساعد وسائل التواصل الاجتماعي في جذب العملاء المحتملين المؤهلين للتسوق، والتي يمكن بعد ذلك تحويلها إلى مبيعات في مسار التحويل من قبل فرق المبيعات الخاصة بك.

مع تقدم الشركة نحو تحول رقمي أكبر، يمكن أن تكون وسائل التواصل الاجتماعي استراتيجية فعالة لتحسين مجالات متعددة من الأعمال.

وسائل التواصل ودورها في تنمية الشركات

استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لزيادة الوعي بالعلامة التجارية ليس مفهومًا جديدًا، تبلغ النسبة المئوية للشركات التي تستخدم وسائل التواصل الاجتماعي لتنمية أعمالها ما يقرب من 90٪، مما يشير إلى أن الشركات تدرك جيدًا الآثار الإيجابية لتلك المواقع على الأعمال التجارية وتأثيرها على نمو المستهلك.

على الرغم من أن وسائل التواصل الاجتماعي كانت أداة مستخدمة على نطاق واسع في التسويق لعدة سنوات، لكن غالبية المؤسسات لا ترى كيف يمكن أن تؤثر وسائل التواصل الاجتماعي على نمو مؤسستهم بشكل عام.

يتم الآن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي كأداة في استراتيجية التحول الرقمي، تقول Sprout Social أن 90٪ من المستهلكين يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي للتواصل مباشرة مع العلامات التجارية المفضلة لديهم، وهذا يوضح الفرص المتاحة لتعزيز دعم العملاء من خلال وسائل التواصل الاجتماعي.

بالرغم من أن وسائل التواصل الاجتماعي ليست استراتيجية رقمية شاملة، إلا أنها ضرورية لدفع نجاح التحول الرقمي بشكل عام عبر المؤسسة.

يعد توسيع إمكانات وسائل التواصل الاجتماعي خارج نطاق التسويق أمرًا ضروريًا في سوق اليوم، حيث أن قدرة وسائل التواصل الاجتماعي على تحويل الأعمال رقميًا من الداخل إلى الخارج هائلة، مع إمكانية رفع مستوى تجربة العملاء، وزيادة المصداقية وبناء ثقة العملاء في المؤسسة، فضلاً عن تعزيز آفاق المبيعات المستقبلية، فوسائل التواصل الاجتماعي ضرورية جدًا في عالم التحول السريع الذي نعيشه.


tags :
tags

نشر :

إضافة تعليق جديد

 تم إضافة التعليق بنجاح
خطأ: برجاء إعادة المحاولة